ليقض علينا رب ك

قال أبو جعفر: وأما قوله: هنالك دعا زكريا ربه ، فمعناها: عند ذلك، أي: عند رؤية زكريا ما رأى عند مريم من رزق الله الذي رَزَقها، وفضله الذي آتاها من غير تسبُّب أحد من الآدميين في ذلك لها = (1) ومعاينته عندَها الثمرة الرّطبة التي لا تكون في حين رؤيته إياها عندَها في الأرض = (2) طمع . 5 المائدة Al-Maaida

2022-12-02
    بحث المزاح و ادابه حيث اول ثانوي
  1. سورة Sura الزخرف Az-Zukhruf
  2. ناخۆشیەكانی دۆزەخ
  3. Mukatta kelimesi de ayrılmış, münferit demektir
  4. أن